للأزكيا..


هي سورة طه لانه ورد فيها عكس كلمة السعادة ثلاث مرات في ثلاث مواضع وهي
مَا أَنزَلْنَا عَلَيْكَ الْقُرْآنَ لِتَشْقَىٰ (2)
{فَقُلْنَا يَا آدَمُ إِنَّ هَذَا عَدُوٌّ لَّكَ وَلِزَوْجِكَ فَلَا يُخْرِجَنَّكُمَا مِنَ الْجَنَّةِ فَتَشْقَى } طه117
{فَمَنِ اتَّبَعَ هُدَايَ فَلا يَضِلُّ وَلا يَشْقَى ۝ وَمَنْ أَعْرَضَ عَنْ ذِكْرِي فَإِنَّ لَهُ مَعِيشَةً ضَنكًا [طه:123-124]

________________
وإنما ناخد بالنا بأن سورة طه تناولت السعادة من حيث العموم علي المستوي المجتمعي
نعمل ايه كمجتمع علشان نتذوق السعادة واللفظ الذي جاء فيها هو شْقَىٰ_
.........................................................................
وإنما حينما نتحدث عن السعادة علي المستوي الفردي
طيب تعمل ايه كفرد علشان تتذوق السعادة

عليك بسوره مريم
ذكر فيها كلمة شقيا
ثلاث مرات
وخد بالك من رقم 3 الذي تكرر في حله مشكله الشقاء
وإيجاد السعادة مرتين مره علي المستوي المجتمعي
ومره علي المستوي الشخصي
لانه يحمل سر كبير من ايجاد الطاقة النظاميه في الكون

تعليقات
* لن يتم نشر هذا البريد الإلكتروني على الموقع.