كيف تصبر


تابع ما يرتقي بالوعي لديك  بعد الاطلاع علي هذا المقال __  انها الطبيعة البشرية عالم من الاسرارفيها المتصالح معها وفيها الكاره لها
وفيها المغرور بها وهي تغري الكثير ولايغتر بها إلا الغافلون
ويكرهها الكثير ولا يكرهها إلا القانطون
ويتصالح معها الكثير ولا يتصالح مع الذات والدنيا الا العالمون
فعليك أن تعلم انك تعيش مرحلة مؤقته
خرجت فيها من كنف ذات الله من الجنة
الي كنف ذاتك في الارض
لأن الشيطان انتصرولاكنه لم يفوز بالفوز في نهاية الحياة يكون لك او له
وانت الآن في الارض في كنف الله ايضا ان اتبعت هدا الله
فلا ينتصر عليك الشيطان بالهوا
تأمل 

_ .فإما يتينكم مني هدا فمن تبع هدايا فلا خوف 😱 عليهم ولا هم يحزنون.
رحلتنا الآن في الدنيا والدنيا دار 🏠 اقدار
وانت من ترسم اقدار ذاتك.
وسنذكر أنفسنا وإياكم لاحقا بمفهوم القضاء والقدر.
وستجد فيه عكس ما نظن
مفاده ان الانسان
بيتحكم في القدر نعم يقدر الأقدار _ لذالك ربنا قال في الآية الكريمة.فقتل كيف قدر
من هنا يدرك العاقل أن الانسان يقدر اقداره لنفسه
وانما من المهم أن نعلم أن تلك الأقدار التي يقدرها الإنسان
لذاته لكي تكون وتتجسد

تحكمها ابعاد قد لا يعيها الانسان احيانا
بجهله ونقصه وضعفه .........فنحن في الدنيا دار اختبار.
ان صبرت فأنت لا تصبر الا علي نقصك وجهلك وضعفك
ونعم جزائك الجنه
وما اجمل أن تجعله صبرا جميلا اي تصبر وتتعلم من الواقع ولا تلدغ من جرح مرتين
وإن لم تصبر فأنت 

لم تصبر علي جهلك وضعفك ونقصك من معارف او خبرات  وسلكت مسلك الطاغوت وما ظلمت إلا نفسك
وما الله بظلا للعبيد 

فصبر صبرا جميلا الي يوم مقدور
تتجرد فيه من نقص ذاتك الي كمال الذات الالاهية
لا إله إلا هو الحي القيوم سبحانه
واياك اياك ان تتجرأ علي ذات الله في الدنيا
فتخسر الدنيا والآخرة
واعلم ان الدنيا دار
لا يكتمل فيها الشيء الا بنقيضه
ولا الضد إلا بضده فكمالها لا يكتمل إلا بنقصها
فأصل الغني فيها فقر
واصل القوة ضعف
واصل كل شيء فيها نقيضة فلولا وجود النقص ما عرف الانسان معني الكمال
فتصالح من نفسك بفهم سنن الله في الكون
والطبيعة الكونية في الارض
وإن وجدت في نفسك افكار تراودها
فسأل وابحث وتعلم وفوق كل ذي علم عليم بعدها
تجد نفسك وقلبك وفؤادك في تصالح وحب الله
وقبول ورضى للدنيا وتقبل وحب الذات
وسعي بجد وبصدق للفردوس الأعلى جمعني الله واياكم
مع الحبيب المصطفى وجعلنا من ورثتها
دمتم في سلام الله
ويسعدنا استقبال استشاراتكم

تعليقات
* لن يتم نشر هذا البريد الإلكتروني على الموقع.