الصحة الجنسية واطيب حياة زوجية


المقال علي صفحة الكاتب الخبير التنموى محمد جمعة وصفات قرآنية للصحة الجنسية وأطيب حياة زوجية
________________
نتفق جميعا أن نجاح العلاقة الحميمة هي احد اهم عوامل نجاح الزواج واستقرار الاسرة والإفراد بل واستقرار النفس البشرية 

في العموم _ وما يثير الدهشة ان احدث ما توصلت إلية الابحاث النفسميتافيزيقية
إن درجة توافق واستمتاع الزوجين معا بالعلاقة الحميمة يتناسب طرديا مع درجة التوافق والاستمتاع بالحياة بشكل عام
فالعلاقة الحميمة لقاءا يجمع روحين معا قبل جسدين لينعما بالاستقرار فيتحابا ويسكن بعضهما إلى بعض
لتستقيم بذالك أبجاديات هذه الدنيا إنطلاقا إلى جزاء الدار الآخرة
غير أن العديد من الدراسات اجمعت أنه قلما يكون نجاح تلك العلاقة بالدرجة المشبعة
للأحتياجات الغريزية خصوصا للمرأة، ويرجع كثير من الاسباب إلي محدودية الثقافة الجنسية احيانا، 

وإنما التأثير السلبي الأكثر تأثير هو القناعات المنتشرة والحروب النفسية
التي يروج لها في الإعلام بقصد او بدون وغيرة.....
مما يسمي بسرعة القذف والضعف الجنسي ......
وسوف تعلمون انها اكاذيب ليس لها اي مجال من الصحة وإنما الكيفية
وفهم الطبيعة الجنسية للمرأة والرجل هي الأهم علي الإطلاق
وتأكيدا لما تم ذكره في البداية إن درجة توافق واستمتاع الزوجين معا بالعلاقة الحميمة
تتناسب طرديا مع درجة التوافق والاستمتاع بالحياة بشكل عام
إذا سنبحر بشكل مبسط جدا في وصفات قرآنية رائعة للوصول لقمة السعادة والتوافق في العلاقة الحميمة
في البداية _ نأكد أن القرآن الكريم _ لما تحدث عن علاقة الزوجين كثيرا ما قال _ تلك حدود الله
فالامر ليس ببسيط كما يعتقد البعض ولا بد أن يعيد كل من الطرفين النظر في حق الآخر
وبالنظر في حق الزوجة علي الزوج او الزوج علي الزوجة ايضا أوالأبعاد التي تنظم تلك العلاقة 

في القرآن هي نجد انها تشمل عدة الفاظ منها
_ الرفث إلى نسائكم
_ باشروهن
_ عَاشِرُوهُنَّ بِالْمَعْرُوفِ
_ فأتوا حرثكم أنى شئتم وقدموا لأنفسكم
من هنا نصل إلي الوصفات والاسس القرآنية التي تنظم العلاقة الحميمه
وهي بأختصار شديد _ المباشرة _ المعاشرة _ الرفث لهن_ وقدموا لأنفسكم
وكل واحدة منهم كفيلة أن تألف فيها مجلدات ولن ننتهي
وإنما سريعا نقول لماذا قال الله الرفث إلى نسائكم ولم يقل الجماع مثلا؟
وتأمل كلمة _ (إلي) _ وعليك أن تعلم أنها تفيد الأستمرار والتمهيد والتهيئة والاستعداد
والقرآن الكريم دائما نتدبر آياتة بآياتة
في الأية الثانية يقول الحق  _ وقدموا لأنفسكم وتوضيح اعمق ظاهر معناه في قول المصطفي 

صلي الله عليه وسلم " لا ترتموا على نسائكم كالبهائم ، وهنا تضح عمق كلمة الرفث إلي نسائكم

والتقديم للنفس في ظل التقدم والتطور الذي يعيشة المجتمع الآن له سبل وطرق عدة يستطيع الإنسان أن يبدع فيها
ويتضح من ذلك إن الثقافة التي تسيطر علي كثير من رجال العالم العربي
التي تتعامل مع الانثي وكأنها أله يتعامل بها ثم يلقيها دوان ان يلقي لها بال الي حين أن يلهث لها مرة اخري
هي جريمة في حق ذاته وفي حق زوجتة وإنما العلاقة الحمية
هي اسلوب وفن وعلم ........... كل مشهد قرآني يوضح لنا اكثر واكثر ما ينبغي أن يكون
فبعد أن تبينا من ضرورة التأني والتقديم للنفس والتمهيد والتهئية والاستعداد
يقول تعالي _وعاشروهن_ المعاشرة هي الأنسجام النفسي الكامل
وتأمل ببساطة وواقعية شديدة حينما تقول لأحد فلان هذا (صديقي وعشرة عمري)
يعني حضرتك تعرف كل تفاصيل حياتة يعني هو بيتعامل معاك
بكل تلقائية وكل ثقة وكل اطمائنان من ناحيتك
تخيل ده واحد من حقوق زوجتك أنت تجعل منها عشرة عمرك (لفظ عاشروهن)
وتخيلي حضرتك ده واحد من حقوق زوجك عليكي المعاشرة إنك تعطيها من وقتك واهتمامك وان تتقرب اليها بما تحب 

هي وأنت تتقربي إليه بما يحب هو كذلك مثل أنك تصاحبها في بعض هوياتها وهي كذلك ولو أنك تسمع معها بعض ما تحب هي ان تسمع والانثي كذالك المهم الإجتهاد أن يكون بينكم علاقة من المعاشرة النفسية المتينة
كثيرا ما اسأل في جلساتي (الأزوج)  كم مرة تكلم زوجتك في الهاتف خلال اليوم * والمضحك قال لي احدهم مرة

_ ق منذو اربع شهور ههههه _ وما هو ادعى اكثر للضحك السبب الذي تم الاتصال من اجلة 

وتخيل السبب لكى يسألها علي مفتاح الشقة
علي الرغم أنهم في عمل واحد وهم من المؤهلات العاليا
وعملهم يتطلب درجة من العلم والثقافة والمعرفة
وفي المقابل نسأل نفس الشخص كم مرة كنت تكلمها في الخطوبة ؟
_ وعمق تقصير الرجل الشرقى أنه يعتقدات  أن الامر ليس له علاقة بالدين والحق وإنما هي هواية شخصية 

والامر من ذلك أنها يغير رؤيتة وتتأثر تلك الرؤية بالعمر وبتقدم العمر والتعود ويصبح الامر من وجهة نظرة مخجل بالنسبة له 

وهذا معتقدات شيطانية هدامه وبعدها يشتكي عدم الاستقرار والتوافق مع الحياة واحساس بالنقص والتعاسة
والملل من الحياة بشكل عام وهنا لمعرفة السبب ارجع الي القاعدة النفسميتافيزيقية
التي تقول _إن درجة توافق واستمتاع الزوجين معا بالعلاقة الحميمة تتناسب طرديا مع درجة التوافق والاستمتاع بالحياة بشكل عام
ضيف علي ما سبق الوصف والمنهج الأعظم والأشمل في القرآن
وهو ما هو اعمق من المعاشرة والمعاشرة ترتبط بالنفس واكد كذلك علي 

_ باشروهن والمباشرة مشتقة من كلمة _البشرة
اي ان تلامس البشرة بعضها بعض والكلمة نكرة تعني أن تباشر الجسد بالكلية
الامر يكون محزن حينما تصل الزوجة الي حاله من الضمور العاطفي
بسبب غياب حتي مجرد الحضن والضم من الزوج لزوجته
وهي من حقها في القرآن المباشرة. اخي الكريم اختي الكريمة
الآن من اجل نفسك أولا حتي تستقر معك ابجاديات الحياة
فطاقة الين والينج هي اساس الحياة ترتبط بعلاقتك بزوجتك وعلاقتك بزوجك
هذه الحقوق ليس حقوق زوجة ولا زوج وإنما هي منهج العلاقة بينهما
لا بد أن يتكاتف الطرفين................
إن الوصول لقمة النشوة الجنسية يحتاج الوصول الي عدة اطوار
الرجل يصل إلي قمة النشوة في وقت قياسي بالنسبة للمرأة
قالت بعض الدراسات يصل الرجل في 3 دقائق الي اقصى اطوار العلاقة الحميمة
بينما الأنثي تحتاج الي 33 دقيقة وفي المقابل الأنثي تثار من اول لحظات حتي التلميح بعكس الرجل
لذالك اهتم القرآن بشكل مباشر بقضية وقدموا لأنفسكم والمباشرة والمعاشرة
كان المنهج السماوي واضح حتي لا نصل إلي ما يسمي اليوم مرض العصر
سرعة القذف ليس هناك ما يسمي بسرعة قذف هي طبيعة الرجل
_ كطبيعة البحر لا تستطيع أن توقف الموج ولاكنك حتما تستطيع أن تتعلم كيف تعوم
ولكي تتعلم كيف تمارس حياتك بشكل طبيعي في العلاقة الحميمة أولا
- النية في إنك تشبع زوجتك لتحصنها من النظر إلي الحرام وانت بتبتغي ان ترضي الله في زوجتك بهذه العلاقة
وركز علي اشباع الزوجة نفسها بدافع حبك لها ووفائك لها وليس علي الوصول لقمة نشوتك انت
اعتقد أنه لا ينبغي أن اتحدث عن النظافة وغسل الاسنان والتطيب لان ذلك من المسلمات .....
فسأجعل الحديث في الجوانب النفسية الأهم _التأني وعدم العجلة لإن العجلة من الشيطان
لا تركز علي انك تخلص بسرعة ولا تتقدم الي علاقة حميمة في وقت مذدحم وحاول ان تتجرد من افكارك ومشاغلك
اجعل تركيزك علي انك تستمع باللظة وأنك تمتع زوجتك ولا تبدء بالعضو الذكري هناك مقدمات داعبها بنظراتك
بكلماتك بهمساتك بلمساتك عليك أن تثير مناطق الاحساس الأكثر لديها اولا وان تتحسس كل الجسد في الطور الاول
يتحول جسد الانثي كله من المثيرات لديها واستشعر جسدها ولأول مرة بعمق واحساس ومشاعر
تخلص من كل التزاماتك قبل العلاقة كن آمن في غرفتك دع التزاماتك وكل ما يشغلك إبتغي من فضل ما اعطيت من نعمة 

وقدر وقت كافي للعلاقة قبل الانطلاق فيها واقنع عقلك انك غير مشغول وان الوقت متاح لديك بشكل كبير
ممكن تهيئة عقلية زوجتك قبل ان تعود الي المنزل حتي ولو بمكالمة هاتفية، بكلمة رقيقة بأسلوب الحوار بالهدوء خفض الصوت التحدث بمشاعرك وكن علي يقين بأن المرأة لو كانت تحمل من غير ماء الرجل لحملة من كلماتة الرقيقة التي تلمس احساسها ومشاعرها، تعطر ونمي الاحساس لديك بتذكر قصائد شعر تحبها اغني تحبها هذا ليس حرام وهذا من الحق والمباح لك
إما بالنسبة للتأني ممكن تدرب نفسك علي ده، انك مثلا تقدر وقت لكل شيء في حياتك اطول من المعتاد
مثال _ولو بتشرب كوب من القهوة في خمس دقائق قول لنفسك انا هستطعمة اكتر وولا انتهي منه قبل عشر دقائق مثلا
لو ممن يأكلون بسرعة وتتناول الطعام مثلا في 10 دقائق قول سوف استطعم الاكل
وهمضغ اكثر وسوف اتناول هذا الطعام في 20 دقيقة وهاكذا
وعلي الانثي صاحبة الذكاء أن تبحث كيف تحول تلك الكلمات لمنهج تساعد نفسها وزوجها
وأن تستعدي وتهيئ نفسك قبل العلاقة بوقت كافي قبل الزوج لإن طبيعتك بتطلب الوقت عكس الرجل 

وتستطيعى دعم المقدمات لديك بان تسمعي اغنية تلمس مشاعرك قبل المعاشرة مثلا
وتساعدي نفسك وزوجك ولا مانع ان تمدي انتي يد القدم في بناء جسر المعاشرة بينكم بالاسلوب الامثل
وكذالك المباشرة بشكل الذي يثيرزوجك الي جسدك ويشبعك دون أن يصل به إلي الإلاج المباشر
واخيرا تبقي كلمات القرآن لم نوضح حتي بصيص منها ولا يسعني الوقت
ولا المقال في معانيها وشموليتها وروعتها ومناهجها
قال تعالي _ فَإِمَّا يَأْتِيَنَّكُمْ مِنِّي هُدًى فَمَنِ اتَّبَعَ هُدَايَ فَلا يَضِلُّ وَلا يَشْقَى (123)
هذا هو الهدي وسبحان من قال {مَا فَرَّطْنَا فِي الْكِتَابِ مِنْ شَيْءٍ}
_ {وَكُلَّ شَيْءٍ فَصَّلْنَاهُ تَفْصِيلًا} ولكم خالص التحية والتقدير والعرفان الخبير التنموى  / محمد جمعة 

تعليقات
* لن يتم نشر هذا البريد الإلكتروني على الموقع.